تاريخ النادي ونشأته
للهلال قصة لا تنتهي مع البطولات وللهلال حكاية تأسيس شيقة أشبه بالإعجاز .. طويلة .. لكنها عظيمة ولا يمكن لنا أن نضيف إليها أو نختزلها ولا يمكن سردها إلا من خلال مصادرها .. الشيخ عبدالرحمن بن سعيد ( أبو مساعد ) شيخ الرياضيين مؤسس الهلال وأحد رواد الحركة الرياضية يروي القصة التي انتقلت .. من الخيال إلى الحقيقة .. ومن الحلم إلى الواقع، يقول: كانت البداية صعبة.. كادت أن تعصف بفكرة الهلال .. كنت أستفيد من تجارب السنوات العشر الماضية عند تأسيس الشباب عام 1367هـ كان مجرد انتسابك للرياضة نهاية مؤسفة. لقد انسقنا إلى هذا العمل بمحض إرادتنا وبإيماننا أن الرياضة تعادل السياسة ، كان سلاحنا وقتئذ الحكمة القائلة ( أعقل الناس أعذرهم للناس ) كنا لا نطلب مالاً لأن المال في ذلك الوقت شحيح جداً .
تغيير المسمى لـ"الهلال"
أوقف الفريق وكان اسمه “الأولمبي“ وأخذت عليه التعهدات بعدم مزاولة النشاط الرياضي بحجة أن الرياضة مضيعة للوقت. عاد “ الأولمبي “ يبني نفسه عاماً كاملاً بحذر وخوف وغياب عن اللقاءات في مباريات ودية أو خيرية مع الأندية الأخرى خاصة المهمة منها كالشباب والأهلي بالرياض رغم كثرة مطالبات تلك الأندية بملاقاة “ الأولمبي “ إلا أنه رفضها ومن هذه الخطابات ما هو مؤرخ في 1377/8/2هـ و 1377/10/10هـ و1377/10/14هـ و1377/10/18هـ و1378/6/15هـ و 1378/7/23هـ وبقي يستعد في تمارين قوية ومكثفة مع التخطيط لمستقبل أفضل بعد أن انضم إليه عدد كبير من اللاعبين معظمهم من نادي الشباب الذي بدأت فيه الاستقالات تزداد يوماً بعد يوم حتى وصلت إلى ما يقارب نصف الفريق ، إلا أن نادي الشباب لم يتأثر بذلك لكثرة المنتسبين له في تلك الفترة .
وقد ضم “ الأولمبي “ عدداً من اللاعبين منهم : مبارك عبدالكريم وهو أفضل لاعب وهدّاف من الطراز الأول ، وصالح جابر أفضل صانع ألعاب وهداف وصالح أمان من أفضل المدافعين بالمملكة ، ومحمد كامل الملقب “الكوش” جناح أيسر ممتاز وهداف وعبدالرحمن بن موزان أفضل جناح أيمن في وقته ، ويوسف خير الله “الدينمو “ وغيرهم كثير.. يوم الأربعاء 1377/3/21هـ الموافق 1957/10/16م ولد نادي الأولمبي وبعد عام وشهرين بالتمام والكمال عدل اسمه وبأمر ملكي كريم من مدينة قرية حيث كان جلالته متواجد في مخيم أعد له من سمو أمير الكويت بدعوة كريمة من سموه وسبق أن رفعت الأسماء المقترحة لجلالته وهي ثلاثة أسماء ( اليمامة – الوحدة – الهلال ) وقبل إطلاع جلالته على ما رفعه رئيس الأولمبي سافر جلالته فوردت البـرقـيـة رقـم ( 381 ) في 1378/5/21هـ من الشنطة – قرية.
الهلال يتوج بأول ألقابه
لم تكن البداية بإدارة متعددة الأسماء بل كانت الأمور الإدارية وحتى الفنية وأيضاً المالية تدار كلها من قبل مؤسس ورئيس النادي وحتى شهر صفر من عام 1380هـ تقريباً عندما تقدم عدد من الشخصيات الهلالية بتبرعهم بالانضمام إلى النادي لمعاونة مؤسسه فيما أوكل إليهم من عمل فتشكل أول مجلس إدارة للنادي من عدد من هؤلاء المتقدمين.
وبعد مضي سنوات قليل على تشكيل الفريق، استطاع النادي وضع بصماته بإحرازه أول بطولة رسمية وتحقيقه بطولة كأس الملك في عام 1962م لتكون تلك باكورة ألقاب توجت نادي الهلال زعيماً الأندية السعودية على الإطلاق، واستعاد كأس الملك في عام 1965، بعد فوزه بركلات الترجيح على نادي الاتحاد. ومع الانطلاقة الفعلية للدوري السعودي 1976-77 توج الهلال بأول ألقابه في بطولة الدوري بإحرازه 20 نقطة.
مقرات نادي الهلال
ويحظى تاريخ الهلال بمحطاته متعددة في مقراته، حيث سبق له أن استقر في سبعة مقرّات بمدينة الرياض، بدأت من بيت طيني في حي الظهيرة، عام 1370هـ، ثم انتقل إلى مقر مجاور له بعد تزايد عدد اللاعبين، وفي عام 1380هـ انتقل إلى مقره الثالث بالقرب من شارع الوزير بالرياض ولم يمكث فيه سوى عام واحد، قبل الانتقال إلى مقر أكبر ويجاوره أرض خصصت للألعاب المختلفة مثل السلة والطائرة، تلا ذلك مقرين في نهاية الثمانينات الهجرية احتوت على صالة للأفلام وقاعة للمحاضرات الثقافية والندوات الشعرية، قبل أن ينتقل الهلال إلى مقره الحالي في حي العريجاء، والذي شيدته الحكومة الرشيدة، وفق أعلى المعايير الرياضية، ويتضمن ملاعب متعددة لكافة الألعاب الرياضية إضافة إلى قاعات ومسرح ومعسكر داخلي لأعضاء الفرق الرياضية، ويحظى الهلال بقصب السبق كونه أول نادي في المملكة يستأجر ملعبًا يخوض عليه مبارياته الرسمية، عندما استأجر في عام 2017 استاد جامعة الملك سعود، واستطاع أن يحقق نقلة استثمارية وتسويقية من خلال الاستفادة من إيرادات الملعب وتسويق المقاعد والمرافق بطريقة تواكب الأندية العالمية، وهو ما يعتزم النادي البدء في مشروع يؤمن استاداً رياضياً تعود ملكيته للنادي من أجل استثمار كافة مرافقه بشكل يعود بالنفع على النادي.
بطولات نادي الهلال
وعلى مدار 63 عامًا مرت منذ تأسيس الهلال، استطاع خلالها تحقيق مئات الألقاب سواء على مستوى كرة القدم بمختلف فئاتها العمرية، أو على مستوى الألعاب الجماعية، واستطاع من خلال الفريق الأول لكرة القدم من تحقيق شعبية جارفة على مستوى جغرافي كبير من خلال تحقيق 62 بطولة رسمية، في مقدمتها بطولة كأس المؤسس التي تقام كل 100 عام، إضافة إلى 9 ألقاب لبطولة كأس الملك، و13 لقبًا لبطولة كأس ولي العهد، ومن ضمنها سبعة ألقاب على مستوى القارة الآسيوية، و17 لقباً للدوري السعودي، و6 بطولات لكأس الأمير فيصل بن فهد، وكأسين للسوبر السعودي، وبطولة كأس السوبر السعودي المصري، وحقق مرتان بطولة كأس الأندية الخليجية الأبطال، ومثلها كأس الأندية العربية الأبطال، إلى جانب كأس الكؤوس العربية، وكأس النخبة العربية، ويفتخر النادي بتحقيقه الإنجاز الأكبر المتمثل في كأس مؤسس هذه البلاد المباركة المغفور له الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، ومن ثم التأهل مرتان إلى بطولة كأس العالم للأندية، إضافة إلى نيل المركز الرابع في بطولة كأس العالم للأندية 2019م.
نجوم نادي الهلال
قد أنجب الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال السعودي عدداً من أشهر اللاعبين في تاريخ الكرة السعودية والعربية والآسيوية أمثال صالح النعيمة وفهد المصيبيح ويوسف الثنيان وسامي الجابر ونواف التمياط أفضل لاعب في آسيا موسم 2000 وخالد التيماوي ومحمد الدعيع حارس المنتخب السعودي السابق والمهاجم ياسر القحطاني الذي حصل على جائزة أفضل لاعب في آسيا موسم 2007 من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ومحمد الشلهوب الذي حقق جائزة ثالث أفضل لاعب في آسيا موسم 2006م من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، كما لعب له عدد من النجوم الأجانب مثل روبرتو ريفلينو قائد المنتخب البرازيلي السابق، التونسيان نجيب الإمام وعلي الكعبي اللذان شاركا في نهائيات كأس العالم 1978 م، كما مثل الهلال عددًا من النجوم الذين مثّلوا منتخباتهم الوطنية مثل الزامبي أليجا ليتانا، والمصري أشرف قاسم، السويدي كريستيان ويلهامسون، الروماني ميريل رادوي، البرازيلي تياجو نيفيز، والليبي طارق التايب وغيرهم من اللاعبين، إضافة إلى نجوم الفريق الحاليين سواء كانوا السعوديين أو المحترفين الأجانب الذين يعدون من أعمدة من منتخباتهم الوطنية سابقا أو حالياً وشاركوا في منافسات كبرى مثل كأس العالم للمنتخبات والأندية، مثل عبدالله المعيوف، والكوري جانق هيون، وياسر الشهراني، وسلمان الفرج، وسالم الدوسري، والبيروفي أندريه كاريلو، والإيطالي سيباستيان جيوفينكو، والكولومبي كويلار، والفرنسي بافتيمبي غوميز، وغيرهم من النجوم.
الألعاب المختلفة
كما أنجبت الألعاب المختلفة عددًا من الأسماء البارزة في تمثيل الهلال، ففي كرة الطائرة، يعد من أبرز من مثلوا الفريق من السعوديين، فواز المسعد، وخالد الطويل، وفهد الحريشي، وماجد التويم، وعبدالله الراعي، عبداللطيف العرادي، ياسر المكاوني، أحمد البخيت، خليل حجي، يحيى حنش، إضافة إلى المحترفين، البحرينيان رضا علي ومحمد جاسم، والمصري حمدي الصافي، والروسي سكوف حيث استطاعوا بمعية زملائهم من تحقيق العديد من البطولات المحلية والخليجية والعربية والقارية في تاريخ اللعبة مع الهلال، وكذلك الحال في لعبة كرة السلة الذي استطاع تحقيق العديد من البطولات على مستوى المملكة والخليج، ويعد أبرز من مثلوا الهلال في هذه اللعبة، عبدالله بخيت –رحمه الله- وعبدالرحمن غلام، وعبدالرحمن المقرن، وعبدالعزيز الحميدان، خالد السماري، محمد طاهر، فهد الحجيري، عبدالاله المقرن، وتركي التركي.
وعلى صعيد ألعاب الدفاع عن النفس، برزت ألعاب الهلال “التايكوندو، الكاراتيه، في تحقيق العديد من البطولات، ويعد أبرز من مثل الهلال في تلك اللعبتين، خالد الدوسري، عبدالرحمن الدويسان، فهد الدويسان، منصور الشبعاني، محمد العنزي، وفي لعبة الكاراتيه: د.إبراهيم القناص، د.إبراهيم المنصور، مجدي الصحاف، عبدالله البلوشي –رحمه الله- رائد هوساوي، عماد المالكي، ثامر المالكي، رياض هوساوي، فهد الخثعمي، أما في لعبة الاسكواش، فيبرز في تاريخ اللعبة بالنادي كل من ناصر الهويدي، وبندر العتيبي، ونايف بورقه، ومشعل بورقه، وفي لعبة كرة المضرب، يبرز بدر المقيل، وفيصل الربدي، وعبدالرحمن ومساعد العزام، كما حظيت ألعاب القوى في النادي باهتمام بالغ انعكس عليه تحقيق العديد من البطولات.